قد يتبادر لذهنك أن التلامس المذكور هو مجرد احتضان الطفل بعد الولادة، ولكن في الحقيقة هو ليس احتضان كالمعتاد بين الأم والمولود، ولكنه يتم بطريقة خاصة.

ملامسة الجلد للجلد بين الأم والرضيع بعد الولادة (skin to skin contact) غير منتشرة في مجتمعنا، وذلك ربما لعدم الوعي الكافي بفوائدها لكل من الأم والمولود، أو خجل بعض الأمهات في طلب تطبيق التلامس من الأطباء، أو ربما القلق من مواجهة المحيطين من الأقارب بتطبيق عادة جديدة، وربما السبب الأكثر أهمية الآلام الشديدة التي تشعر بها الأم أثناء وبعد الولادة.

بدأت ظاهرة التلامس الجلدي قديماً في كولومبيا، وذلك عندما تعطل جهاز تدفئة الأطفال في الحضانة، حينها لجأ الأطباء لوضع الطفل في حضن أمه حيث يتلامس جلدهما سويًا، ووجدوا تحسن واضح في تدفق الدم للمخ والقلب لدى الطفل واستقرار وظائفه الحيوية.

كيف يمكنك تطبيق التلامس الجلدي؟ وفي أي وقت؟ وما أهميته وفوائده لكلا الوالدين وللرضيع؟ هذا ما سوف نخبرك به في هذا الموضوع.

كيفية التلامس الجلدي بين الأم والرضيع؟ 

يتم التلامس الجلدي عن طريق وضع الطفل دون أي ملابس (فقط الحفاض) على صدر أمه العاري مباشرة، ثم يغطى كلاهما بغطاء مناسب، ويستمر هذا الوضع على الأقل ساعة أو أكثر وقت ممكن لتحقيق أكبر استفادة.

من الأفضل تكرار التلامس الجلدي أكثر من مرة يومياً خاصة خلال الأسبوع الأول بعد الولادة. 

يُسمى هذا الوضع أيضاً بوضع (رعاية الكنغر Kangaroo Care) حيث يشبه احتضان الأم لطفلها وتلامس جلدهما سوياً احتضان الكنغر لصغيرها في الجيب الأمامي.

كما يحقق التلامس الجلدي فوائد عظيمة في حالات الأطفال الخُدّج أو المبتسرين (الأطفال المولودين مبكراً قبل إتمام الأسبوع 37 من الحمل) حيث يساعد على استقرار الوظائف الحيوية للطفل واستعادة الوزن الطبيعي.

الساعة الذهبية للتلامس الجلدي:

يُطلق البعض على الساعة الأولى بعد الولادة مباشرة بالساعة الذهبية للتلامس الجلدي مع المولود، ولكن بعض الأمهات تكون متعبة جداً أو تحت تأثير التخدير، وبالتالي غير قادرة على تنفيذ التلامس مع الرضيع، لذلك يمكن أن يُطبق مع الأب أو الأخوة الصغار لحين تصبح الأم قادرة في أقرب وقت ممكن.

فوائد التلامس الجلدي للمولود:

 يساعد على انتظام التنفس ومعدل ضربات القلب.
 يساهم في تدفئة الطفل وانتظام درجة حرارته، ومن ثم التكيف مع الأجواء خارج الرحم.
 يحفز النمو العقلي للطفل.
 يساعد الطفل في التعرف على ثدي الأم وبالتالي ييسر عملية الرضاعة الطبيعية، ويقلل من المشاكل المصاحبة لها مثل صعوبة التقام الحلمة، والتشققات وغيرها.
 يساعد في استعادة الطفل الوزن الصحي، خاصة بعد نقص الوزن الطبيعي بعد الولادة.
 يقلل من نوبات البكاء.
◉ يساعد على استرخاء وهدوء الطفل، ويقلل من الألم والتوتر المصاحب لعملية الولادة.
◉ يساعد الطفل على النوم بشكل أفضل، وذلك لشعوره بالدفء والأمان في حضن الأم.
◉ أثناء التلامس الجلدي، تنتقل البكتيريا النافعة من جلد الأم إلى المولود فتعمل على تقوية مناعته وتقلل من مخاطر الإصابة بالعدوى.

فوائد التلامس الجلدي للأم:

هناك العديد من الفوائد للأم تنتج من التلامس الجلدي المباشر مع الرضيع ومنها ما يلي:

◉ يساعد على زيادة إفراز الحليب ويسهل عملية الرضاعة الطبيعية. 
◉ يقلل من النزيف بعد الولادة ، ويساعد على انقباض الرحم وعودته للحجم الطبيعي.
◉ يزيد من الترابط بين الأم والطفل: (قد تكون مشاعر الأمومة غير مكتملة النضج قبل ولادة الطفل، وقد تشعرين بالارتباك والتوتر بعد الولادة، ولكن ممارسة التلامس الجلدي بينكم تساعدك كثيراً في احتواء طفلك وتقبل وجوده والاندماج معه سريعًا).
◉ يقلل من احتمالية حدوث اكتئاب ما بعد الولادة.

هل يفيد التلامس الجلدي بين الرضيع والأب؟

نعم، يساعد التلامس الجلدي الأب كثيرًا في زيادة الترابط بينه وبين الطفل، والشعور بالمسئولية تجاهه.

قد يشعر العديد من الآباء بالخوف من المسؤولية الجديدة ويعتقد أن دوره فقط في توفير الاحتياجات المادية، ولكن يساعد التلامس الجلدي مع الطفل في تحريك مشاعر الأب نحوه وأنه يجب عليه احتواء هذا الطفل واحتضانه وإشباعه ليس فقط مادياً، ولكن معنوياً أيضاً، كما أن وضع الاحتضان يُعطي الأب الكثير من الثقة في مواجهة التغيرات الجديدة.

ويتم التلامس الجلدي بين الأب والرضيع بنفس الطريقة السابق ذكرها، حيث يضع الأب الطفل على صدره بدون أي ملابس حيث يصبح جلدهما متلامس، ثم يُغطى كلاهما بغطاء أو سترة مناسبة.

في النهاية عزيزتي الأم، قد ينصحك البعض بعدم تطبيق التلامس الجلدي مع الطفل بحجة أن ذلك يعرضه للبرد أو ربما لا يستطيع التنفس جيدًا، أو أنك متعبة وغير قادرة، ولكن لا تنتبهي لهم، وكرري التلامس الجلدي مع طفلك كلما كان الوقت مناسباً أو في أوقات الرضاعة، خاصة خلال الأسبوع الأول بعد الولادة حيث أن ذلك يُشعر كل منكما بالأمان ويعطيكِ ثقة ليس فقط لتقبل الوضع الجديد بل بالسيطرة عليه واحتوائه.

المصادر:

Skin-to-skin contact - Baby Friendly Initiative (unicef.org.uk)
What is kangaroo care? | Pregnancy Birth and Baby
Skin-to-skin 'kangaroo care' shows important benefits for premature babies -- ScienceDaily
Effects of Father-Neonate Skin-to-Skin Contact on Attachment: A Randomized Controlled Trial (nih.gov)
Skin-to-Skin Contact for Mother & Baby (clevelandclinic.org)
Kangaroo Care: What it is, Benefits & How To Do It (clevelandclinic.org)
Kangaroo Care: The Benefits of Skin-to-Skin Contact | Parents
10 benefits of skin-to-skin contact | baby gooroo