6 مشاكل قد تواجهيها عند الرضاعة الطبيعية ونصائح للتغلب عليها

12 ابريل 2021
1235
24

تعد الرضاعة الطبيعية أحد أهم الخطوات التي ستواجه الأم بعد الولادة، وبالتأكيد كونها تجربة جديدة ستتفاجأ الأمهات بالعديد من المشاكل أو العقبات التي ستقف في طريقها حيال عملية الرضاعة الطبيعية، ولكن هناك العديد من الطرق التي تجعلها مرحلة لطيفة وتساعد الأم على تخطي المشاكل سواء الصحية أو النفسية، والتي سنتناولها في هذا الموضوع.

من أهم المشاكل التي يمكن أن تواجهها الأم الحديثة مع الرضاعة الطبيعية:

1-   قلة الحليب:

من المشاكل المهمة والشائعة بين الأمهات حديثات الولادة هي قلة إدرار حليب الثدي، في الحقيقة قد تكون هذه المشكلة مجرد تهيؤات تسيطر على الأم كونها من البداية لا تمتلك معلومات كافية عن كمية الحليب اللازمة للطفل ومتى يمكن أن يشبع طفلها.

ويمكن أن تكون بالفعل مشكلة حقيقية موجودة وهي نقص كمية الحليب في ثدي الأم بعد الولادة ولذلك ينصح الأطباء و المتخصصون الأم بشرب كميات كبيرة من السوائل على مدار اليوم لتساعد في إدرار الحليب بكميات أكبر وننصحك باستشارة الطبيبة المختصة لتقدم لكِ أفضل نصيحة لحالتك.

2-   تشقق حلمات الثدي:

تأتي مشكلة تشقق حلمة الثدي في المراكز الأولى للمشاكل التى تواجه الكثير من الأمهات، لكننا سنوضح لكِ الكثير من الحلول للتغلب على هذه المشكلة.

  • عليكِ من البداية في شهور الحمل الأخيرة العناية بحلمات الثدي عن طريق تدليكها بشكل مستمر.
  • كما ننصحك باستخدام الكريمات التي تعالج وتمنع آلام وتشققات حلمات الثدي بداية من الأسبوع الأخير في الحمل والاستمرار عليها بعد الولادة وطوال فترة الرضاعة واستشارة الطبيب المختص في نوع الكريم الأمثل والذي لا يضر طفلك الرضيع.
  • وأيضاً يجب اتخاذ وضعية رضاعة مريحة لكِ و لطفلك وهنا يأتي دور أهل الخبرة من الأمهات الذين سبقوكِ لاستشارتهم في الوضعيات الأمثل والأنسب.
  • لا تتوقفي عن إرضاع الطفل حتى مع الألم لأن إيقاف الرضاعة يؤدي لجفاف الثدى وقلة الحليب بشكل تدريجي.
  • وإذا كنتِ  ممن يفضلن استخدام وسادات الثدي "Nursing Pads"، عليكِ العناية بتنظيفها و تغييرها أول بأول حتى لا تكون سبباً في تشقق الحلمات. 

3-   زيادة كميات الحليب بالثدي:

بالفعل تواجه العديد من السيدات بعد الولادة مشكلة زيادة كميات الحليب بالثدي وتكون مشكلة كبيرة وتسبب ألم حقيقي واحتقان الثدي والشعور بالسخونة، لذلك يمكنكِ التغلب عليها بتطبيق الحلول التالية:

  • الرضاعة من ثدي واحد فقط كل رضعة حتى يتفرغ تماماً من الحليب و مع الرضعة الثانية استخدام الثدي الآخر .
  • افراغ الحليب بالمضخات لافراغ الثدي والتخلص من التقلصات والضغط.
  • عمل تدليك أو مساج للثدي بشكل دوري.
  • استبدال حمالات الثدي الضيقة بحمالات قطنية واسعة أو مقاس أكبر.

4-   عدم قدرة الطفل الرضيع على الرضاعة:

من أصعب المشاكل التي تواجهها الأم في هذه المرحلة عدم قدرة الطفل على التقاط الحلمة والرضاعة. لكن لا تقلقي فمع الوقت وتدليك الحلمة سيتمكن طفلكِ من الرضاعة بشكل طبيعي. فقط لا تملي و لا ينفذ صبركِ و جربي إلى أن تنجحي في هذه المهمة. واعلمي أيضاً أن الطفل يتأثر كثيراً بالضوضاء والجو العام المحيط به مما يجعله يفقد تركيزه وقدرته على الرضاعة لذلك اختاري مكان هاديء عند وقت الرضاعة ليتمكن طفلك من الرضاعة بسهولة وآمان.

5-   شعور الأم بالتعب والإرهاق الشديد:

بالتأكيد المرحلة الأولى بعد الولادة من أصعب المراحل على الأم، فالوضع كله متعب ومرهق ولن تتمكني من الحصول على ساعات نومك المتواصلة، بالإضافة لمشاكل الرضاعة الطبيعية و التغيرات المختلفة، لذلك حاولي الحصول على نظام غذائي متكامل غني بالعناصر المهمة حتى لا تصابي بالضعف.

6-   ظهور الفطريات:

كثيراً ما تصاب الأم أو فم الطفل الرضيع بالفطريات والتي تكون عادة بيضاء اللون وتختفي مع مسحها بقطنة، في هذه الحالة تنتقل العدوى بسهولة سواء من فم الطفل إلى ثدي الأم أو العكس. عليكِ استشارة الطبيب فوراً في حالة ظهورها للقضاء عليها بطريقة صحيحة من البداية وتجنب اطالة الوقت، وقومي أيضاً بمسح الثدي بقطنة مبللة بماء فاتر قبل الرضاعة.

نعلم أن جميع المشاكل التي تواجهيها أثناء عملية الرضاعة الطبيعية صعبة خصوصاً في مرحلة ما بعد الولادة مباشرة، ولكن لكل مشكلة حل، عليكِ فقط التحلي بالصبر والهدوء والحصول على تغذية كاملة ومتوازنة لتمر هذه المرحلة بسهولة دون أية مشاكل.


المقالات المميزة *

التصنيفات

المنتجات المميزة *

;