حلول مبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع

12 ابريل 2021
1235
24

الأطفال يبكون بشكل مستمر خاصة في الشهور الأولى بعد  ولادتهم، وهو ما يجعل الأهل يبحثون بشكل مستمر عن أسباب البكاء، ويجعلهم دائماً في حالة حيرة وقلق، وقد تبحثين بشغف عن أي حلول مبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع، سواء من خلال مراجعة الطبيب المتخصص أو الاستماع إلى بعض النصائح أو البحث عن الدراسات والتجارب التي اهتمت بتقديم حلول مبتكرة للحد من بكاء الأطفال، وسوف نوضح لكِ في المقال التالي حلول مبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع. 

أسباب بكاء طفلك الرضيع:

من أهم الأمور التي تبحثين عنها وتجدين نفسكِ في حالة حيرة شديدة وإحباط، هو معرفة سبب بكاء طفلك الرضيع، وهناك العديد من الأسباب التي يمكن توضيحها قد تكون سبب في بكاء الرضيع مثل:

الجوع:

فقد يبكي طفلك الرضيع بعد مرور 3 أو 4 ساعات من تناوله جرعته المعتادة من الحليب الصناعي أو الطبيعي، وهو ما يعني أن الرضيع يشعر بالجوع، ويحتاج إلى وجبة جيدة، وقد يكون بحاجة إلى وجبة أكبر مما يعني أنه من الضروري أن تزيدي كمية الحليب الذي يتم تناوله في كل رضعة.

الشعور بالإعياء والتعب:

حيث أن طفلك الرضيع عندما يشعر بالإعياء والتعب تظهر عليه بعض العلامات مثل: قلة الحركة والنشاط، وعدم القدرة على اللعب أو الانتباه للآخرين كالمعتاد، وإذا لاحظتِ هذه العلامات فإن رضيعك يشعر بالإعياء وعليكِ الانتباه إلى الأمر والقيام بالتأكد من صحته أو زيارة الطبيب المتخصص.

الشعور بالانزعاج:

يمكن أن يكون أحد أسباب بكاء طفلك الرضيع شعوره بالانزعاج سواء من الجو مثل الحر الشديد أو البرودة، أو الانزعاج من الإضاءة أو الظلام، أو أي مصدر للضوضاء يمثل إزعاجاً له، واعلمي جيداً أن الأطفال ينزعجون مثل الكبار ويتوترون من أي مصادر أو أصوات تسبب لهم أرق أو إزعاج.

الإصابة بالمرض:

يمكنكِ متابعة بكاء طفلك الرضيع والأصوات التي يصدرها لتحديد هذا السبب، حيث إن بكاء طفلك بصرخة ضعيفة قد يكون أحد علامات الإصابة بمرض ما، وعليكِ التوجه إلى الطبيب المختص لمعرفة سبب بكاء الطفل. 

 حلول مبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع:

بعد أن تتأكدي من أسباب بكاء طفلك الرضيع يمكن اتباع أحد هذه الحلول التي يمكن ممارستها مع الأطفال مع تجنب بعض التصرفات الأخرى التي قد تلحق الضرر بطفلك الرضيع، حيث أن هناك حلول مبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع ومن ضمنها:

المعاملة اللطيفة:

حيث أن الأب والأم يبحثون دائماً عن أفضل الطرق التي يمكن التعامل من خلالها مع أطفالهم، وتأتي المعاملة اللطيفة أبرز الحلول المبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع، حيث أن طفلك الرضيع يعاني من التوتر والقلق نتيجة الهز المبالغ فيه، كما يؤثر هذا الهز على عضلة الرقبة والتي لا يوجد لها أي داعم قوى فهي مازالت في مرحلة التطور والنمو، لذلك لابد من المعاملة الرقيقة واللطيفة عند حمل طفلك الرضيع، تجنباً للإصابة بأي أمراض مثل التلف الدماغي نتيجة الهز الشديد.

اللف والقرفصة:

القماط أو اللفة أحد أبرز الحلول التي يمكن الاعتماد عليها للسيطرة على بكاء الأطفال، وتجدر الإشارة إلى أن القماط يشعر طفلك بالأمان والاحتضان وهو الشعور الذي طالما يشعر به في الرحم خلال الحمل، لذلك ينصح بوضع طفلك داخل بطانية ولفه واحتضانه في وضع القرفصاء، لتهدئة طفلك.

 رؤية المرايا:

حيث أن هناك عدد كبير من الأطفال يشعرون بالملل ويبكون نتيجة هذا السبب، وعليكِ بالبحث عن وسيلة للتسلية والترفيه لطفلك في هذه المرحلة العمرية، ورؤية المرايا ومشاهدة طفلك نفسه في المرايا من أكثر الأشياء التي تسعده، حيث يبدأ في اكتشاف وجهه وملامحه، ولكن عليكِ اختيار مرايا آمنة وغير قابلة للكسر.

 تسجيل الأصوات:

حيث أنه يمكن تسجيل صوت طفلك وتكرار تشغيله واستماعه إليه فذلك يجعله يضحك، ويهدأ نتيجة للانتباه والتركيز على صوته، والبحث عن مصدر الصوت.

 اللهاية:

لا يمكن ذكر حلول مبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع وتجاهل اللهاية، أحد أبرز الأدوات التي يمكنك الاعتماد عليها لتهدئة طفلك الرضيع، خاصة في الحالات التي لا تعرفين فيها أسباب بكاء طفلك، ولا يمكنك تلبية حاجته، أو الشعور بالمشكلة التي يتعرض لها فعليكِ الاكتفاء فقط باللهاية في هذه الحالة لتهدئة طفلك الرضيع على الأقل لحين معرفة السبب الحقيقي للبكاء، وذلك من خلال استخدام اللهاية، والتي يمكن اختيارها وفقا للنوع المناسب والجيد.

تغيير المكان:

حيث يمكنك تغيير مكان تواجد طفلك على سبيل التجديد والتغيير، وذلك لأن طفلك يشعر بالملل أيضاً مثل الكبار ويرغب في رؤية واكتشاف أماكن جديدة. 

وفي النهاية نقدم لكِ ملخصاً لأبرز ما ورد في المقال والذي تناول حلول مبتكرة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع، والتي تعتمد في البداية على البحث عن أسباب بكاء طفلك الرضيع سواء الجوع أو الانزعاج أو الإصابة بالتعب، وهناك العديد من الحلول المبتكرة التي يمكن الاعتماد عليها لتهدئة بكاء طفلك الرضيع مثل المعاملة اللطيفة لحماية جهازه العصبي ودماغ طفلك، واللف والقماط لشعوره بالأمان والهدوء، وتقديم اللهاية لطفلك الرضيع لتهدئته بقدر الإمكان، وكذلك يمكن تغيير مكان طفلك لشعوره بالملل والانتقال به إلى مناظر جديدة.


المقالات المميزة *

التصنيفات

المنتجات المميزة *

;