تطور الحواس عند الأطفال حديثي الولادة

12 ابريل 2021
1235
24

كثيراً ما تتساءلين متى يشعر طفلك بوجودك؟ وهل يراكِ مولودك الرضيع؟ وهل يشعر بلمساتك؟ ويستمع لصوتك؟ ومتى سوف يعبر لكِ عن استجابته؟ الكثير من الأسئلة التي تجعلكِ في حالة شغف دائماً، وتبحثين عن إجابة أهم سؤال يدور في ذهنك (متى تتطور الحواس عند الطفل حديث الولادة؟)

سوف نعرض لكِ اليوم مراحل تطور ونمو الحواس عند الطفل حديث الولادة.

 

تطور  حاسة البصر عند الطفل حديث الولادة

الأطفال حديثي الولادة لا يستطيعون الرؤية لمسافة أكثر من 40 سنتيمتر تقريباً، لذلك لا يقدر طفلك الرضيع على تمييز الأشياء أو رؤيتكِ بشكل جيد، حيث أن الرؤية لديه بعد الولادة تكون مشوشة لدرجة كبيرة، وقد تبدأ حاسة البصر لدى الرضيع في التطور مع دخوله عمر الشهرين، فتجدي طفلكِ في هذه المرحلة ينتبه للأشياء التي تتحرك أمامه وتتحرك عينيه مع الألوان.

ومع مرور الوقت تجدين طفلكِ يتبعك ويتتبع الأشياء التي تظهر أمامه، وعند عمر الأربعة أشهر تتطور حاسة البصر للرضيع ويصبح لديه القدرة على رؤية الصور بشكل واضح، ويبدأ التمييز بين الأشخاص وينجذب إلى الألوان والألعاب، إلى أن يصل لعمر الستة أشهر وحينها يبدأ طفلكِ في رؤية المزيد من التفاصيل، فيصبح مهتماً ببعض الأشياء عن غيرها، مثل التركيز مع جزء معين في اللعبة دون باقي الأجزاء.

 

تطور حاسة السمع عند الطفل حديث الولادة

طفلكِ يستمع إليكِ منذ وجوده في الرحم خلال مرحلة الحمل، خاصة خلال المرحلة الأخيرة قبل الولادة، حيث تتولد علاقة بين الجنين وصوت أمه، فيستطيع تمييز صوتكِ والشعور بالأمان عندما تتحدثي معه أو تغني له، وبعد الولادة عليكِ بعمل فحص السمع للرضيع، خلال الشهر الأول، عبر طبيب الأطفال حديثي الولادة.

وبعد الولادة لا يكون لدى طفلك الرضيع القدرة على الاستجابة لكِ أو لغيرك من الأصوات، فلا تتوقعي منه أن ينظر إليكِ عندما تناديه أو تتحدثي معه، ولكنه يشعر بكِ ويستمع إليكِ حيث اعتاد على صوتكِ الذي يطمئنه، واعلمي أن هناك بعض الأصوات التي يفضلها الرضيع بعد الولادة خلال الشهور الأولى من ضمنها صوت المكنسة الكهربائية، والأصوات الصاخبة والتي تشعره بنفس المناخ الذي كان يعيش فيه خلال شهور الحمل داخل الرحم مما يشعره بالأمان والهدوء.

ومع وصول طفلكِ الرضيع عمر الثلاثة أشهر تبدأ حاسة السمع في التطور أكثر، حيث يصبح قادراً على الاستجابة لكِ والتواصل مع غيره من خلال النظر إلى الشخص أو الصوت الذي يسمعه وفي الاتجاه الذي يصدر منه، ومع دخول طفلكِ عمر الستة أشهر يبدأ في التعبير عن نفسه تجاه الأصوات التي يسمعها مثل أن يستمع إلى أصوات الألعاب ويبدأ بإصدار الأصوات التي تعبر عن سعادته أو تفاعله مع الألعاب.

 

تطور حاسة التذوّق عند الطفل حديث الولادة

منذ الولادة وسوف تجدين طفلكِ لديه حاسة التذوق، ويستطيع التمييز بين الأشياء ذات الطعم المالح أو الحلو، وعند الرضاعة الطبيعية يكون حليب الأم طعمه حلو في البداية، لذلك يتقبله طفلكِ ببساطة ومع مرور الوقت والبدء في إدخال بعض الأطعمة الصلبة للأطفال سوف تجدين طفلكِ يميز بين الحلويات والموالح، فتجدينه يفضل تناول الفواكه والحلوى أكثر من الخضروات، ويفضل خلال الستة أشهر الأولى من عمر طفلك الاعتماد فقط على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية بجانب الأعشاب بدون إضافة أي سكر، إلى أن يبدأ في تناول الطعام فلا مانع من إضافة بعض الخلطات الطبيعية التي تظبط مذاق الطعام وابتعدي بقدر الإمكان عن الملح والسكر خلال عامه الأول.

 

تطور حاسة الشم عند الطفل حديث الولادة

طفلكِ لديه حاسة الشم منذ كان في بطنك خلال الشهور الأخيرة من الحمل، حيث يستطيع التمييز بين رائحتك ورائحة أي شخص آخر منذ اللحظة الأولى بعد الولادة، وحاسة الشم موجودة لدى الرضيع منذ اللحظة الأولى فسوف تجدي طفلك يميل إلى الروائح الطيبة الهادئة، وينفر من الروائح المزعجة، ويمكنك أن تعتمدي على المنتجات ذات الروائح الجميلة خلال هذه الفترة مثل زيوت الأطفال والشامبوهات التي تعتمد على الروائح الجميلة، لزيادة الترابط بينكِ وبين طفلكِ، كما يمكنكِ أن تستخدمي هذه الرائحة على الملابس الخاصة بكِ ووضع قطعة من ملابسك بجانب الرضيع منذ الولادة في حال تكرار بكائه بدون سبب فهذا يشعره بأنكِ بجانبه دائماً فيطمأن.

 

تطور حاسة اللمس عند الطفل حديث الولادة

 حاسة اللمس موجودة عن طفلك منذ وجوده داخل بطنك خلال الحمل، حيث أن طفلكِ طوال الحمل موجود داخل سائل شديد النعومة، مما يجعله حساس بدرجة كبيرة تجاه أي ملمس خشن، لذلك يفضل دائما أن تكون جميع الأقمشة التي يلمسها طفلكِ أقمشة ذات ملمس ناعم، كما أن طفلكِ يشعر بلمستكِ منذ الولادة، حيث أن حديثي الولادة عندما يلمسهم أي شخص يشعرون بالاحتكاك واللمس، ومن الأفضل أن تقومي بتدليك ظهر طفلكِ لكي يشعر بالاسترخاء خلال الرضاعة.

كما يمكنكِ أن تقومي بحمله بهدوء خلال الشهور الأولى، ومع مرور الوقت ووصول طفلك عمر الستة أشهر يمكنه التفاعل مع الأشياء والتمييز بينها من خلال حاسة اللمس، حيث يصبح الرضيع قادراً على التمييز بين الأشياء والأجسام والأنسجة.

 

في النهاية إليكِ الملخص عن تطور الحواس عند الطفل حديث الولادة، والتي يبدأ بعضها منذ أن كان طفلكِ في بطنكِ خلال فترة الحمل، حيث أن حاسة الشم واللمس والسمع تبدأ خلال الشهور الاخيرة من الحمل، وتتطور مع مرور الوقت منذ الولادة، وحاسة السمع والتذوق يتطوران مع مرور الوقت منذ الولادة إلى أن يصل طفلكِ عمر الستة أشهر فيصبح أكثر قدرة على التذوق والسمع والتمييز بين الأشخاص والأشياء.


المقالات المميزة *

التصنيفات

المنتجات المميزة *

;