الصفراء عند حديثي الولادة

12 ابريل 2021
1235
24

لابد أنكِ في يوم ما سمعتِ من إحدى جيرانك أو أقاربك عن مرض الصفراء الذي أصاب طفلهم بعد ولادته مباشرة أو بأيام قليلة. وبالتأكيد ذهبتي للاطمئنان على المولود وتمنيتِ له الشفاء.

لكن، ماذا الآن وأنتِ تنتظرين وصول طفلك وتعدين الأيام لاستقباله، هل يمكن أن يُصاب طفلك بهذا المرض؟ وماذا لو حدث كيف ستتصرفين؟ وماذا يجب أن تفعلي للوقاية أو العلاج إذا حدث وأصيب لا قدر الله!

في البداية نتعرف على ما هو مرض الصفراء؟ ولماذا يحدث؟

يظهر مرض الصفراء عند حدوث زيادة في انتاج مادة طبيعية توجد في الجسم اسمها العلمي (البيليروبين الغير مباشر)، وشائعة أيضاً بإسم (الصفراء) لأنها عندما تزيد عن حدها داخل الجسم تتسبب في اصفرار الجلد وملتحمة العين.

فهل تعلمين أنه يوجد نوعان من الصفراء التي تصيب الأطفال حديثي الولادة؟

  • النوع الأول، الصفراء الطبيعية

وهي حالة شائعة عند الاطفال حديثي الولادة وتصيب حوالي 60% من الأطفال. وفي هذه الحالة تظهر أعراض الصفراء على الطفل بعد الولادة بيومين أو ثلاثة ايام وتزول من تلقاء نفسها.

هل تعلمين لماذا؟

لأن مادة الصفراء يتخلص منها الجسم عن طريق الكبد، ولكن بعض الأطفال يولدون قبل اكتمال نمو الكبد بشكل كامل ولهذا تزداد كمية مادة الصفراء في الجسم لأن الكبد لا يقوم بوظائفه بشكل كامل عند الطفل. ولكن بعد أسبوعين أو ثلاثة على أقصى تقدير يكون اكتمل نمو الكبد وتقل مادة البيليروبين إلي نسبتها الطبيعية وتختفي أعراض الصفراء تماماً.

ولذلك يجب أن تراقبي أنتِ وزوجك طفلكما جيداً بعد العودة من المستشفي بعد الولادة (وفي كثير من الاحيان تطلب المستشفي منكِ أن تعودي بالطفل بعد عدة ايام من الولادة للكشف عليه حيث انه الوقت الذي تظهر فيه صفراء حديثي الولادة).

أعراض الصفراء الطبيعية التي تظهر بعد الولادة بعدة أيام

  • أوضح علامة هو اصفرار لون الجلد والذي يبدأ في الرأس أولاً ثم العينين ثم ينتشر الاصفرار بباقي الجسم حتى يصل للقدمين.
  • يظهر الاصفرار بوضوح أكثر ببياض العين وتحت أظافر الطفل.
  • تقل رغبة الطفل في الرضاعة.
  • ينخفض مستوي نشاط الطفل عن المعتاد.

وإذا لاحظتِ اي من هذه الاعراض فعليكِ التوجه إلي الطبيب للكشف علي الطفل على الفور وقد يطلب تحليل دم لأنه أدق لمعرفة نسبة مادة البيليروبين (الصفراء).

وهناك طريقة أخري تساعدك في معرفة ما إذا كان طفلك مصاباً بالصفراء أم لا؟

اضغطي برفق على جلد طفلك (بالتحديد على الأنف أو جبهة الطفل) ثم ارفعي اصبعك فإذا كان الجلد مصفراً فهذا احتمال كبير أن يكون الطفل مصاباً بصفراء حديثي الولادة ويفضل عمل هذا في ضوء الشمس وليس في اضاءة المنزل الداخلية للتأكد. والطبيعي بعد الضغط على الجلد أن يعود إلى اللون الأبيض.

كيف يتم علاج الصفراء الطبيعية

عادة لا تحتاج الصفراء الطبيعية إلى علاج ولكننا ننصحك بالآتي لمساعدة طفلك في التخلص من مادة الصفراء:

  • تستمري على الرضاعة الطبيعية المتكررة لتصل إلى 12 مرة في اليوم لأنها تعمل على تشجيع حركة الامعاء التي تساعد جسم طفلك على التخلص من مادة البيليروبين عن طريق البراز.
  • أما إذا كنتِ تعتمدين على الرضاعة الصناعية فتكون من 30 إلى 60 ملي من اللبن الصناعي كل ساعتين او ثلاثة.
  • ضعي طفلك تحت أشعة الشمس الخفيفة (عند السادسة صباحاً) لمدة عشر دقائق إلى ربع ساعة مرتين يومياً، يساعد ذلك على تكسير البيليروبين الغير مباشر مما يساعد الكبد في التخلص منه وتقليل أعراض الصفراء.

حالة صفراء لبن الام

يتسبب لبن الأم في حالات نادرة بإصابة الطفل بالصفراء (خاصة في حالة عدم اكتمال نمو كبد الطفل) وتظهر الأعراض عادة في نهاية الأسبوع الأول بعد الولادة.

ويكون العلاج في هذه الحالة هو التوقف عن الرضاعة الطبيعية لمدة 3 أيام فتقل نسبة الصفراء بسرعة وعند الرجوع للرضاعة الطبيعية يكون اكتمل نمو كبد الطفل ولا ترتفع نسبة الصفراء مرة اخري.

  • النوع الثاني، الصفراء المرضية (اليرقان)

فهي حالة مرضية تلاحظ من اللحظة الاولي لولادة الطفل وتحتاج الي عرضه علي طبيب مختص مباشرة.

لماذا يحدث اليرقان؟ وما أسبابه؟

  • في حالات الولادة المبكرة (في الشهر السابع) يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بمرض الصفراء عن الاطفال الذين أكملوا فترة حملهم تسعة أشهر كاملة.
  • بعض الأدوية التي يتناولها الطفل للعلاج قد تسبب الإصابة بالصفراء مثل الأدوية التي تحتوي على مادة السلفا.
  • إصابة الطفل ببعض أنواع العدوى نتيجة أمراض فيروسية أو بكتيرية.
  • عدم توافق فصائل الدم بين الأم والطفل وخاصة فصيلة RH أو عامل ريسوس.
  • الأمراض التي تؤثر على المسالك الصفراوية أو الكبد عند الطفل مثل التليف الكيسي والتهاب الكبد.
  • بعض أمراض الدم التي تصيب خلايا الدم الحمراء.
  • بعض الإصابات التي تحدث أثناء الولادة قد تتسبب في زيادة نسبة مادة البيليروبين عند الطفل والإصابة بالصفراء. مثل حالات النزيف الداخلي أو إصابته بكدمة تؤدي لتجمع دموي بالرأس أو ابتلاع الطفل بعض الدم أثناء عملية الولادة.
  • الأم المصابة بمرض السكر، تزداد احتمالية إصابة مولودها بمرض الصفراء.

ما هي اعراض الصفراء المرضية

نفس أعراض الصفراء الطبيعية بالإضافة الي:

  • الاعياء الشديد
  • النهجان (سرعة التنفس)
  • ظهور كدمات زرقاء علي جسد الطفل
  • قد يحدث تشنجات او نزيف

كيف يتم علاج الصفراء المرضية (اليرقان) عند حديثي الولادة؟

  • العلاج الضوئي

وهو الأكثر شيوعاً والأقل ضرراً حيث يوضع الطفل في جهاز الحضّانة ويسلط عليه الاضواء الزرقاء التي تعمل على مساعدة الجسم في تكسير مادة البيليروبين في الجلد والتخلص منها. ويوضع الطفل تحتها عارياً فيما عدا منطقة الحفاض وتغطي العينين لحمايتها لأن هذا الضوء قد يؤثر على الجهاز التناسلي للطفل وعينيه. وتقوم الممرضات بتغيير وضعية الطفل بالحضّانة كل 6 ساعات وتتم متابعته عن طريق قياس نسبة البيليروبين في دمه كل (4-6 ساعات) حسب حالة الطفل ولمدة 48 ساعة حتى يبدأ لون اصفرار الجسم في التحسن. والطبيب هو الذي يقرر مدي احتياج حالة الطفل الي العلاج الضوئي والمدة الزمنية لها.

  • تغيير الدم

تستخدم في حالة استمرار ارتفاع نسبة الصفراء على الرغم من بداية العلاج الضوئي أو في حالات الاطفال المبتسرين أو في حالات تكسر الدم حيث تتعدي نسبة الصفراء المعدلات المقبولة حيث يتم سحب منتظم لدم الطفل المحتوي على مادة الصفراء واستبداله بدم متطوع خال من الصفراء ومطابق للفصيلة.

ما هي مضاعفات الصفراء؟

نادراً ما تتسبب الصفراء في أي مضاعفات، ولكن إذا لم ينتبه الأبوين لظهور الأعراض على الطفل وذهبا به للطبيب على الفور قد تؤدي زيادة نسبة الصفراء لفترة طويلة إلى مضاعفات عصبية خطيرة مثل الشلل أو فقدان البصر أو فقدان السمع أو حدوث حمى وتخلف عقلي. لكن نتيجة للوعي نادرا ما يصل الطفل لهذه الحالة.


المقالات المميزة *

التصنيفات

المنتجات المميزة *

;